أخبار يوجا

اليوغا يمكن أن تساعد في ازالة  الاكتئاب عند النساء الحوامل وفقا لدراسة جديدة من جامعة ميشيغان.

اليوغا

 

قسم الأخبار - أخبار يوجا

كشفت دراسة نشرتها مجلة التايم الأمريكية، أن ممارسة رياضة اليوغا التأملية بصورة دورية تحفز الأداء الجنسي لدى الفرد، وبصورة خاصة عند النساء.
وجاء في الدراسة أن التنفس السريع عند ممارسة الرياضات بشكل عام يحفز الأعضاء التناسلية عند كلا الجنسين، وتأتي رياضة اليوغا لتضيف عنصراً هاما يتمثل بقوة التركيز والتأمل، الأمر الذي مع الوقت والممارسة يساعد رفع مستوى الأداء الجنسي، والتحكم بتقديم أو تأخير النشوة الجنسية.

اليوغا


الدراسة التي جاءت لتؤكد ما كان شائعا عن ممارسة رياضة اليوغا وتأثيرها المباشر على الحياة الجنسية للأفراد، أكدت أن هناك عناصر أثارة تؤثر بشكل مباشر على الرغبة الجنسية عند ممارسي هذه الرياضة، حيث أن الأوضاع التي يتم اتخاذها أثناء ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى نقل الجسد من وضعية إلى أخرى، والجو العام داخل صالات اليوغا الجماعية، كلها عوامل تحفز الغرائز الجنسية.
وأشارت الدراسة إلى أن الأفراد الذين تقل عندهم الرغبة الجنسية، وهو أمر شائع في الولايات المتحدة والذي يسبب في غالب الأحيان إلى خلافات زوجية، ينصحوا بممارسة رياضة اليوغا ، التي ستنمي الغرائز في العقل الباطني واللاواعي، الأمر الذي سيظهر تبعاته على الحياة الجنسية للفرد مع مرور الوقت.
ومن الأمور الغريبة التي كشفت عنها الدراسة، أن ممارسي رياضة اليوغا لوقت طويل وخصوصا النساء منهم، لديهم القدرة على التحكم بأوقات النشوة، لحد يمكنهم من الحصول على النشوة الجنسية من خلال التأمل فقط، دون الحاجة إلى القيام بأي ممارسات جنسية.

قسم الأخبار - أخبار يوجا

اليوغا و التأمل يحسن جهاز المناعة بالجسم ويقلل ضغط الدم بل ويزيد أيضا من حدة الذهن، وفق دراسة أميركية حديثة.

وقد دخلت هذه الممارسة، وهي جزء أساسي في تقاليد اليوغا البوذية والهندية، إلى الاتجاه السائد لما كان الناس يحاولون إيجاد سبل لدرء التوتر وتحسين نوعية حياتهم.

وفي هذا يشير بحث جديد إلى أن اليوغا و التأمل الذهني يمكن أن تكون له فوائد للصحة والأداء، بالإضافة إلى تحسين الوظيفة المناعية وتعزيز الوظيفة الإداركية.

وتستوحي هذه الدراسة فكرتها من المؤلفات العلمية الموجودة في محاولة لتفسير الآثار الإيجابية.

والهدف من هذا العمل -كما تقول مؤلفة الدراسة بريتا هازيل من جامعة جوستس ليبيغ وكلية طب هارفارد الأميركية- هو كشف النقاب عن التعقيد المفاهيمي والديناميكي للإدراك، وإعطاء صورة كاملة بترتيب كثير من النتائج مثل قطع الفسيفساء.

وتحدد المؤلفة أربعة مكونات أساسية للإدراك (حالة اليوغا و التأمل) التي قد تفسر تأثيراتها: تنظيم الانتباه واليقظة الجسدية وتنظيم العاطفة والشعور بالذات. وهذه المكونات مجتمعة تساعد في معالجة آثار التوتر.

وقالت الدكتورة هازيل إن هذه المكونات مرتبطة ارتباطا وثيقا حتى أن أي تحسن في تنظيم الانتباه، على سبيل المثال، قد يحسن إدراكنا بحالتنا النفسية. واليقظة الجسدية بدورها تساعدنا في معرفة العواطف التي نمر بها.

وأضافت أن فهم العلاقة بين هذه المكونات وآليات الدماغ التي تدعمها ستسمح للأطباء بتوظيف أفضل للتدخلات الإدراكية على تجاربنا الذاتية وسلوكياتنا وطريقة عمل أدمغتنا.

واستطردت أنهم يأملون في أن المزيد من البحث في هذا الموضوع سيمكن طائفة أوسع من الأفراد من الاستفادة من اليوغا و التأمل الذهني كأداة مرنة لتسهيل التغيير في كل من العلاج النفسي والحياة اليومية.

قسم الأخبار - أخبار يوجا

المزيد من المقالات...

الصفحة 1 من 4

<< البداية < السابق 1 2 3 4 التالي > النهاية >>